وشاءتِ الأقدار أن أستمع لأغنيتنا المفضلة في المذياع مصادفةً
أن أغنيها كما كنا نغنيها معاً وأبكي
أن أتذكرَ ماضينا وعهودنا وأيادينا المتشابكة
أن أعيش مرارة غيابك مرةً أخرى وأشهق !

You Are The Reason.

كانت تنظر لحياتها على أنها الحياة
توهم نفسها أن كل هذا السواد المحيط بعالمها
ما هو سوى غشاء وضع على عينيها ليعميها عن شدة البياض
تبتسم في وجه من يتجهم لها
وتقول، لعلي أرى الأمور بالمقلوب
تكنس وتنظف وتربي وتواسي نفسها وتقول
لا بأس ، لعل هذه هي تسلية ربات البيوت
ونسيت أنها طفلة لم تعرف السرور
لم تذق يوما طعم الحلوى أو تشتم رائحة التوت
لم تلطخ يوما وجهها بألوانٍ ولم تنتعل حذاء والدتها لتتظاهر بالنضوج

تعثرت و سقطت على قارعة الطريق يوما وصرخت
جرحت خدها وبكت
نادت بالمارة وتوسلت
طلبت الرحمة ، طلبت المساعدة لكنها لم تجد
سوى بعض ضحكاتٍ وإهانات

بكت على جانب الطريق حتى غفت
حتى حلمت بملاذٍ أمنٍ يحتويها

أفاقت وجرت
جرت حتى تقطعت أنفاسها عند ضفة نهر
ألهمها قلبها أن ترفع بصرها وتنظر للأمام فرأت
رأت ما كان نقيضاُ لسواد عالمها ففرحت
ظلت تبحث وتبحث حتى وجدت
قارباً ناصع البياض ينتظر
كأنه أُرسِل لها
لم تصدق ما رأت ففرحت
وركبته على عجل وجدفت بقوة حتى وصلت
و أرتمت في أحضان من أستقبلها وبكت
وجدت أيادٍ تطبطب عليها حتى خلدت في سباتٍ عميق
أفاقت وقد وجدت أن همومها محيت وجراحها غسلت
وجدت السعادة فأبتسمت
وجدت البياض والنقاء وإحتفالات لا تنتهي

أعادت هيكلة روحها وجددت قلبها
ومحت ذاكرتها
وولدت من جديد
وقدر لها هذه المرة أن تعيش ببريق

و بكيت كطفلةٍ رضيعة أضاعت أمها
بكيت كما لم أبكي من قبل!
بكيت حتى هذيت بالكلام …حتى خارت قواي!
بكيت في حضن من أحب علني
أجد في دِفئها ملاذاً يحتويني و أنام…

نبض الحياة؟
أصدقاء لم تنسيهم الأيام ذكرانا ♥

وفي الحب؟
تتحول كل العيوبِ إلى جمال ♥

(via ru-7y)

Source: nura-des

Originally from nura

(via ru-7y)

Source: nhbkm16

Originally from لأننا نحبكم

قد أنسى من أضحكتني الدنيا في حضرتهم يوماً
لكن لن أنسى من أبكتني المواقف في أحضانهم دهراً